الجميع يعرف أن جوزفين كوكران هي مخترعة غسالة الأطباق عام 1886م، ولكن في الواقع هذا ليس صحيح تمامًا فيعود أول دليل مسجل لوجود غسالة الأطباق لعام 1850م عندما تم منح براءة الإختراع لجهاز خشبي كان يتم تدويره باليد بواسطة عجلة تسقط المياة على الأطباق من الأعلى، حيث تم ابتكاره من قبل المبتكر “L A Alexander” الذي قام بتطوير الفكرة وأضاف الترس لرف العزل بحيث يمكنه حمل الأطباق ولكنها لم تشهد أي إنتشار.

تاريخ إبتكار غسالة الأطباق

ولكن جوزفين قامت بعمل مختلف وهو إبتكار أول غسالة أطباق أوتوماتيكية، وكانت عبارة عن دولاب خشبي في داخله غلاية نحاسية، يمكن أن يتم تشغليها يدويًا أو بواسطة مصدر للطاقة، وتم إضافة أدراج لها إطارات سلكية حتى تناسب أطباقها ويتم رش الأطباق بالصابون والماء الساخن من الأعلى ليسقط على الأطباق من الداخل.

وتم كشف النقاب عن الغسالة في معرض Worlds’ Fair بشيكاغو عام 1893م، وحينها تهافت أصحاب الفنادق والمطاعم والأثرياء على شرائها، وتم فتح مصنع لإنتاج الغسالة وتحول المصنع بعد ذلك لعملاق الأجهزة KitchenAid.

ولم يكن حتى عشرينيات القرن الماضي يوجد نظام سباكة دائمة في المنازل للغسالة، وفي عام 1929م ظهرت أول غسالة أطباق كهربائية في أوروبا، وكان الإختراع مثير للغاية عند الكثيرين، وبعد إندلاع الحرب العالمية الثانية والحروب الكيميائية، قام المهندس ويليام هاورد ليفنس بإنشاء غسالة الأطباق التي نعرفها اليوم ذات الباب الأمامي، وظهر نظام تجفيف الأطباق عام 1940م، وقدمت شركة ميلي Miele أول نموذج آلي من غسالة الأطباق عام 1960م.

وبحلول سبعينيات القرن المنصرم أصبحت غسالة الأطباق واحدة من أكثر الأجهزة المنزلية شيوعاً، تستخدم الغسالة في المنازل والمطاعم والفنادق وتقوم بتنظيف الأطباق بواسطة رشها بالماء الساخن الممزوج بالمنظفات والصابون بدرجة حرارة من 55-75 درجة مئوية ثم يلي ذلك الرش بالمياه النظيفة الساخنة لإزالة أثار المنظفات وفي عدد من الأحيان يتم غسل الأطباق أكثر من 5 مرات، وظهرت اليوم غسالات تعمل بأنظمة البرمجة حيث يتم ضبط البرنامج لتعمل الغسالة من تلقاء نفسها حسب الدورة المحددة.